المنتدى العام لأبناء ضاحية شويكة


شويكة - طولكرم - فلسطين
 
الرئيسيةضاحية شويكة التسجيلدخولبحـثاليوميةمكتبة الصورس .و .ج

شاطر | 
 

 " العسكر بين مطرقة الواجب وسنديان الجوع " بقلم - مروان عبد الله محمد عبده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 808
نقاط : 2388
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 13/11/2009
العمر : 46
الموقع : http://shwaikah.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: " العسكر بين مطرقة الواجب وسنديان الجوع " بقلم - مروان عبد الله محمد عبده   الإثنين يناير 04, 2010 6:26 am


" العسكر بين مطرقة الواجب وسنديان الجوع "

بقلم // مروان عبد الله محمد عبده ( أبو الأيهم )
فلسطين – طولكرم – شويكة


منذ تشكيل السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994 تشكلت النواة الأولى لقوات الأمن الفلسطينية في المناطق التي انسحبت منها إسرائيل بشكل تدريجي حيث ضمت هذه القوات مناضلي ومقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية العائدون إلى أرض الوطن وثلة كبيرة من الأسرى المحررين والمطاردين لقوات الاحتلال الإسرائيلية.
وبهذه التشكيلة المميزة والنوعية بدأ العمل الأمني والشرطي في الأراضي المحررة فكان الهدف من انضمام هؤلاء إلى قوات الأمن هو الدافع الوطني والتواصل النضالي والثوري وليس لهدف وظيفي والدليل على ذلك هو أن الرواتب كانت في حينه متدنية جدا ولا تكاد تكفي لسد الرمق ومع الأيام والسنين أخذت السلطة الوطنية الفلسطينية تفرض القوانين الملزمة لهولاء العسكر بالدوام والتفرغ للعمل الأمني والشرطي.
ومن هنا أصبح الاعتماد المعيشي لهؤلاء العسكر يعتمد على ما يتلقوه من رواتب متدنية واستطاع العسكر تحمل هذا الظلم فداءا للوطن وانسجاما مع الواجب الوطني ولكن كبر المسؤوليات الذاتية لكل عسكري جعل سيرورة الحياة المعيشية غير ممكنه ومن هنا بدأ التذمر لدى العسكر وكثرت الشكاوي بضيق الحال وهنا تمت الاستجابة من قبل القيادة الفلسطينية لهذه النداءات حيث استشعرت القيادة الفلسطينية حال العسكر والموظفين عموما فجاء القرار الرئاسي والحكومي بزيادة رواتب الموظفين وتحديدا العسكر منهم وهنا استطاع العسكر بعد طول انتظار الشعور بالاطمئنان على قوت أبنائهم وأسرهم وحصل التغير والإنصاف نوعا ما لهؤلاء العسكر.
حيث أصبح العسكر قادرون إلى حد ما التفاعل مع ظروف الحياة الصعبة ولكن هذا الإنصاف لم يدم طويلا لدرجة انه لم يستمر لأكثر من تسعة شهور وحصلت الانتخابات التشريعية التي غيرت كل الموازين حيث فازت كتلة حماس وشكلت الحكومة الفلسطينية ومن هنا بدأت المعاناة تتفاقم وأصبح العسكر في دوامة الاستهداف والتجويع والتشهير والتخوين الظالم المتعمد حيث ديس على تاريخهم النضالي ومعاناتهم ولم تشفع لهم تضحياتهم قبل قدوم السلطة الوطنية وبعدها وكل ذلك أضاعته الأحقاد الحزبية والفئوية فتم الاستهتار بهم وباحتياجاتهم وحوربوا بمصدر رزقهم وشهر بهم وخونوا وكفروا وأصبحوا مستهدفين جسديا ومعنويا من قبل قوة الردع الحمساوية والمسماة بالقوة التنفيذية.
فقتل وجرح وعذب من العسكر على يد هؤلاء المئات ودمرت مقراتهم وحرقت بيوتهم وسياراتهم حيث استكمل مسلسل الاستهداف الإسرائيلي للعسكر ولأجهزة الأمن الفلسطينية الشرعية على يد ما يدعى بالقوة التنفيذية أن حالة التجني التي فرضتها حكومة حماس على العسكر خلقت واقعا مأساويا غير مستوعب وعلى الرغم من حالة التمييز التي تعاملت بها حكومة حماس وحكومة الوحدة الوطنية الجديدة بين الموظفين عموما في قضية الرواتب إلا أن ذلك لم ينسي العسكر واجبهم الوطني في ديمومة واستمرار العمل الأمني والشرطي رغم صعوبة الظروف المعيشية والاستهداف المستمر للعسكر من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وقوات الردع المسماة بالتنفيذية والحرب الإعلامية الظالمة من قبل الحكومة الحمساوية .
تحمل هؤلاء العسكر كل هذه المظالم ولم ينقطعوا عن أعمالهم ووظائفهم وواجباتهم فصبروا على الجوع والاستهداف تماشيا مع المصلحة الوطنية العليا ولكن كل ذلك لم يؤخذ بعين الاعتبار واستمر الظلم من قبل أصحاب القرار فالعسكر يمنعون من التعبير عن ذاتهم ويحرمون من مستحقاتهم المالية والوظيفية ولا يصرف لهم إلا القليل دون غيرهم وهم ملزمون بالدوام ولا يحق لهم المشاركة بالإضرابات والاحتجاجات.
حقوق الترقية مجمده ... لصالح من هذا الاستهداف والاستهتار والإذلال لهؤلاء العسكر , هذا السؤال موجه إلى كل دعاة الإصلاح والتغير ودعاة القضاء على الفلتان الأمني ... هذا السؤال ليس له أي بعد حزبي وهو موجه لفتح وحماس وكل التنظيمات والى المجتمع المدني الصامت بل المساهم أحيانا بتجسيد الظلم أن الأحكام التي تسمع ظالمة ومجحفه , العسكر أشخاص مناضلون ثوريون غيورون على الوطن والمواطن ومن الإجحاف والتجني أن يحكم عليهم بالأحكام المختلفة السلبية نتيجة أخطاء وفساد بعض المتنفذين الاقلاء الذين هم محاربون من العسكر بالدرجة الأولى فهؤلاء الفاسدون الاقلاء لا يمثلون قناعات وسلوكيات العسكر, بالعكس فالعسكر هم أول من يلفظونهم ويسعون إلى تعريتهم ويدعون لمحاسبتهم لأنهم هم أول المتسببين بإيقاع الظلم عليهم .
لماذا يتم تجاهل حقيقة نضال العسكر وتضحياتهم ضد الاحتلال وضد الفاسدين والعابثين بأمن وأمان الوطن والمواطن فثلث الشهداء من العسكر وثلث الجرحى من العسكر وثلث المعتقلين من العسكر فأين العدل في ألأحكام السلبية .
إن شياطين الإشاعات والاتهامات الباطلة هم أعداء الوطن كما هي إسرائيل وأمريكا أن محاولة تسميم الأدمغة والعقول من قبل هؤلاء لن تمر على شرفاء هذا الشعب العظيم وسيبقى العسكر هم الجنود المخلصين والحامين للوطن والمواطن ولن يسمحوا لمهندسي برنامج الفتنة والفرقة من التمادي أكثر.
فحماة الوطن الأوائل هم من سيحموا الوطن الآن وفي المستقبل , فسياسة الخداع والتلاعب بالمشاعر والاصطياد بالماء العكر لن تمر على شرفاء فلسطين والأمة العربية والإسلامية والثلج لا بد أن يزول وتظهر الحقائق .
ومن هنا نستصرخ الضمائر الحية والشريفة في سلطتنا الفلسطينية وفي المجتمع المدني والتنظيمات الفلسطينية الحرة الشريفة الحريصة ونخص بالذكر فتح وحماس أن تستشعر بواقعية ذلك الظلم الكبير الذي يقع على كاهل العسكر وأن يكونوا سندا وعونا لاحتياجاتهم المعيشية والوظيفية حتى تعود الحقوق المعنوية والمادية لهؤلاء المناضلين الذين تقع على كاهلهم مسؤولية حماية الوطن والمواطن حتى يتمكنوا من أداء وظيفتهم الوطنية والثورية بالوجه الصحيح .

25/4/2007
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shwaikah.ahlamontada.com
 
" العسكر بين مطرقة الواجب وسنديان الجوع " بقلم - مروان عبد الله محمد عبده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» حوار مع البرلماني اليمني المستقل أحمد سيف حاشد: "البرلمان اليمني مظلة للفساد والمفسدين"
» دعوة للمشاركة في ملتقى دولي حول:"إدارة المعرفة و الفعالية الأقتصادية"
» "سؤال وجواب حول الفيتامينات والمعادن"
» "عقدة البدري" تهدي الحدود اللقب الثاني
» زوج ساندرا بولوك يتحدث عن ملابسات "الخيانة"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العام لأبناء ضاحية شويكة :: بوابة المدير (admin ) /// مروان عبد الله محمد عبده ( أبو الأيهم ) :: بقلم :- مروان عبد الله محمد عبده ( أبو الأيهم )-
انتقل الى: